تعليم وتكنولوجيا

عبد الغفار يستقبل رئيس جامعة كينت الأمريكية لدراسة إمكانية إنشاء فرع للجامعة بمصر

عبد الغفار يستقبل رئيس جامعة كينت الأمريكية لدراسة إمكانية إنشاء فرع للجامعة بمصر

كتبت : عبير عبدالله

استقبل د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي مساء أمس الخميس د. مارشللو فانتونى رئيس جامعة كينت بولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية؛ لبحث أوجه التعاون بين الجانبين، ودراسة إمكانية إنشاء فرع للجامعة بمصر، وذلك بمقر الوزارة.
في بداية الاجتماع، أكد الوزير على عمق العلاقات التاريخية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، خاصة في مجالى التعليم العالى والبحث العلمى، التي تعكس أواصر الصداقة بين البلدين، مشيرا إلى حرص القيادة السياسية للاستفادة من الخبرات العالمية في تطوير التعليم المصري، واهتمامها بإنشاء فروع للجامعات الأجنبية المرموقة بمصر، خاصة في إطار العلاقات المتميزة التي تربط مصر بمختلف دول العالم، لافتًا إلى صدور قانون إنشاء وتنظيم فروع للجامعات الأجنبية بمصر، منوها إلى المزايا والتسهيلات التي يقدمها القانون للجامعات الأجنبية.
ومن جانبه، أكد د. مارشللو فانتونى حرص بلاده على تعزيز علاقات التعاون مع مصر؛ باعتبارها شريكًا هاما للولايات المتحدة الأمريكية في العديد من المجالات، مشيرا إلى تميز جامعة كينت فى عدد من التخصصات، منها: هندسة الطيران، وهندسة الفضاء، والصحافة، والصحة العامة، وتحليل البيانات، والفنون وغيرها.
جدير بالذكر أن جامعة كينت جامعة حكومية أنشئت عام 1910، ومصنفة فى المركز الثانى على جامعات ولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية، وللجامعة 8 فروع حول العالم، ويصل عدد طلابها إلى 40 ألف طالب، كما يصل عدد الطلاب الدوليين الدارسين بمقر الجامعة بأوهايو من جميع أنحاء العالم حوالى 2000 طالب.
شهد اللقاء من الجانب الأمريكى السيد/ جوزيف حُمادى رئيس المجموعة التعليمية الاستشارية بجامعة كينت، ومن الجانب المصرى د. كاميليا صبحي قائم بأعمال رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، ود. رشا كمال قائم بأعمال رئيس الإدارة المركزية لشئون الطلاب الوافدين.

الوسوم
اظهر المزيد

بنوك

كاتب صحقى وباحث سياسى فى الشئون الاقتصادية والسياسية وقضايا التعليم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق