بنوكعاجل

اعتصام الآلاف أمام مقر إقامة الرئيس السوداني وسط الخرطوم.

اعتصام الآلاف أمام مقر إقامة الرئيس السوداني وسط الخرطوم.

أكد مجلس الدفاع والأمن الوطني في السودان، بعد اجتماع برئاسة عمر البشير السبت، على ضرورة الاستماع إلى مطالب المحتجين الذين “يمثلون شريحة من شرائح المجتمع”، في وقت يعتصم الآلاف أمام مقر إقامة الرئيس السوداني وسط الخرطوم.

وأكد المجلس، عقب اجتماع كامل هيئته، أهمية “جمع الصف الوطني وتحقيق السلام وضرورة الاحتكام لصوت العقل لتجنيب البلاد الانزلاق نحو الفتن”، حسب ما نقلت وكالة السودان للأنباء.

واطلع المجلس على “تقارير مفصلة حول الوضع السياسي والأمني الراهن واتخذ جملة من التدابير التي من شأنها تعزيز السلام والاستقرار بالبلاد”، وفق ما أضاف البيان.

وأكد المجلس أن “المحتجين يمثلون شريحة من شرائح المجتمع التي يجب الاستماع إلى رؤيتها ومطالبها”، مشيرا إلى “حرص الحكومة على الاستمرار في الحوار مع الفئات كافة بما يحقق التراضي الوطني”.

وعقد الاجتماع وسط اعتصام آلاف المحتجين أمام مقر إقامة الرئيس السوداني وسط الخرطوم، بعد أن أقاموا الخيام هناك خلال الليل في أعقاب أكبر مظاهرة خلال الاحتجاجات التي بدأت قبل أشهر ضد حكمه المستمر منذ 30عاما.

وأعلنت لجنة الأطباء المركزية في السودان، الأحد، ارتفاع عدد قتلى تظاهرات السبت إلى 5 أشخاص متأثرين بإصابات تعرضوا لها.

ومنذ شهور يشهد السودان احتجاجات متواصلة، وإن كانت صغيرة في أغلبها، ضد حكم البشير قتل خلالها عشرات المحتجين. وقال شهود إن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت والذخيرة الحية لتفريق الاحتجاجات.

ورفض البشير التنحي، وقال إن أي تغيير في السلطة يجب أن يتم عبر صناديق الاقتراع.

الوسوم
اظهر المزيد

بنوك

كاتب صحقى وباحث سياسى فى الشئون الاقتصادية والسياسية وقضايا التعليم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق